عثرات الحظ 11

tumblr_lr5uzmgX4e1qkq34eo1_500

بارت ١١

 

 

 

في فناء المنزل (Flashback) ~

 

انهيوك بعد أن جلس : هيا اجلس وأخبرني

شيون الذي يقابله ينفخ في يديه : آووه ان الجو بارد جداً سنتجمد أيها الأحمق

انهيوك : إذاً فلتسرع في إخباري كفاك لعباً بي

شيون بعد أن ضحك : همممم لقد نجحت خطتنا

انهيوك وهو غير مستوعب : ماذا ؟ كيف ؟ اخبرني كل ما قاله لك

شيون : لقد تمكن احد رجال السيد داي هو من أخذ الاوراق من احد موظفي الشركه

انهيوك وقد اتسعت عيناه : حقاً !! وما نوع هذه الأوراق ؟

شيون :  بيع عقارات للدولة بطرق غير  شرعية، وتبديد أموال عمومية والتصريح الكاذب بالممتلكات الشخصية،

وكسب عدة ممتلكات أخرى وتسجيلها بإسم الاقارب للتهرب من المتابعات الجزائية وغيرها الكثيييير

انهيوك : الم يجدوا شيئاً يخص الشركه في خزنته !!

شيون : لا وهذا ما حيرني ، لا بد انه يحتفظ بباقي أوراقه في مكان ما

انهيوك وقد وقف من الحماسه : ما وجدناه كافٍ للإطاحة به

شيون : نعم ولكن للاسف ما بحوزتنا الآن لايتعدى ال 10% من أجمالي معاملاته التي تدور من حولها الشبهات

ثم أكمل : تمنيت ان يكون بحوزتنا كل شيء حتى تكون حياته بأيدينا

انهيوك بغضب : الخداع ، الإختطاف، الإبتزاز ، التعذيب ، والاغتصاب هذا افضع ما فعل ولا يمكن إثباته بالورق للاسف

ثم اكمل بنصرررر : اللعنه عليك سيد سومان واخيراااا وقعت بأيدينا

شيون وهو يضحك من رده فعل انهيوك : من يصدق ذلك

انهيوك بحماسه : اريد أن أرى تلك الأوراق ارجوك

شيون بإستنكار : وماذا تريد بها !

انهيوك : فقط لأراها

شيون بعد أن وقف وأصبح يقابله : ياااه نحن لا علاقه لنا بذلك ولا علاقه لنا بما سيحدث لقد اتفقنا على ذلك لا تكن غبياً ،

لنكن بعيدين ، لا نريد ان نجلب لانفسنا الشك

انهيوك : إذا مع من ستبقى !!

شيون : ستكون في منزل السيد داي هو لقد وعدني ان يحتفظ بها جيداً حتى حاجتنا لها

انهيوك : ومتى سيبدأ رجال داي هو بتهديده ؟

شيون : عند ذهابنا لبوسان ، اريد من دوني أن يبقى بعيداً خلال فعل ذلك

انهيوك : لا أطيق صبراً حتى أرى وجه سومان متذللاً

شيون ضاحكاً : صدقني بمجرد ان يصله التهديد سيتوقف عن أذيه دوني وسيرضخ لكل اوامرنا كالمجنون

انهيوك وهو يحتظنه بشده  : اتمنى ذلك وبشدددده ، شكرًا لك شيون لن انسى لك ما فعلت

شيون بعد ان تركه محاولاً الدخول للمنزل : هههه اشكرني بعد ان تنجح خطتنا هذه

ثم أكمل : تصبح على خير

(End flashback )

 

 

Eunhyke’s pov ~

 

لا شعور يوازي ما اشعر به الآن بعد ما سمعته من شيون ، يسكنني حقد دفين على سومان لم و لن يندمل مهما مرّت الأيام ،

ها قد اصبحنا قادرين على إخراج سهامنا كما يفعل هو , سومان سوف نستمتع بنزف دمك سنمتص راحة بالك سوف نقتلع قلبك ونجعله يدمي كما أدميت قلبي وقلبه ،

سنريك ابتسامة الحقاره نفسها التي رسمتها في وجهه دوني في لقاء اليوم ، 

عالرغم من انه لم يحدث شيء حتى الآن يثبت نجاح خطتنا الا انني اشعر اني كالطائر المُحلق من شده سعادتي ،

واااه واخيرا حدث شيء جيد ، سيزول هم دوني و تجف دموعه الى الابد وتعود له ابتسامته وبالتالي سيزول همي انا .

كل ما أريده الآن رؤيته احتضانه مشاكسته اللعب معه لكي أخبره كم أنا سعيد ،

بالطبع لن استطع اخباره ما السبب ولكن علهُ يلقى في ضحكاتي هذه الأمل ، دخلت المنزل وتوجهت مسرعاً قاصداً غرفته فلم أجده ،

توجهت لغرفتي بعد أن بحثت في باقي أرجاء المنزل ، ما إن فتحت الباب حتى رأيته على الأرض يلملم زُجاج صورتي التي كُسِرت ،

اقتربت منه حتى اصبحت ملتصقاً به ومع ذلك لم يلحظ وجودي أخذت انظر له عن كثب فصُدِمت عند رؤيته بتلك الحال ،

منظر عيناه الحمراوان اللتان امتلئت بالدموع ويده التي تنزف افزعني بشده ، أمسكت يده النازفة مساعداً إياه على النهوض

واحتضنته ما أن التصق بصدري حتى أطلق العنان لشهقاته التي ما ان سمعتها حتى تقطع قلبي الى أشلاء ،

أخذت أسأله بينما هو في احضاني عن الذي حدث وسبب حاله تلك فلم ألقى رد ففضلت السكوت ،

بعد مده أجلستُه على السرير وعالجت يده المُصابه ، جلس للحظات ثم نهض قاصداً الخروج من غرفتي

انهيوك بعد أن أمسك معصمه : إلى اين دوني ؟

دوني : سأذهب الى غرفتي اريد ان انام

انهيوك : ارجوك اخبرني لما كنت تبكي قبل قليل ! هل حدث شيٌ ما !

سكت دوني لوهله وابتلع ريقه بصعوبه لتتمايل تفاحه آدم صعوداً ونزولاً

وقال بإرتباك : لا شي فقط بينما انتظرتك وأسقطت الصوره وكٌسرت شعرت أن هذا نذير شؤمٍ فبكيت

ثم أكمل بصوتٍ يملؤه الخوفى : لا تقلق لا شيء غير ذلك

انهيوك مصدقاً بعد أن نهض واخذ يضربه بخفه : فقط هكذا !! أيها الغبي لقد أسقطت قلبي من الخوف وظننت ان شيئاً ما حدث لك

ثم أكمل وقد ازدادت ضرباته :  انت تعلم كم اخاف عليك حتى من الهوا

دوني محاولاً الدفاع عن نفسه بتثاقل : اه اه أتركني يكفي هذا

انهيوك وهو يقرص خديه : سأتركك هذه المره فقط

دوني اكتفى بالإبتسام : تصبح على خير هيوكي

انهيوك بحزن : ياااه الا زلت مصراً على الذهاب فلتبقى معي قليلا

دوني بصوت خافت متعلثم : آسف ولكني متعب

انهيوك بعد ان احتضنه وقبل يده المجروحه  : حسناً عزيزي يمكنك الذهاب فلتحظى بنومٍ جيد

دوني ببرود : سأفعل

 

لم اقتنع أبداً بالسبب الذي قاله بل كنت متأكداً أن أمراً ما آخر أزعجه ، خطواته البطيئه التائهه التي أخذت أرقبها  أثناء خروجه

أكدت لي ذلك عدا وجهه الذي كان مشوشاً أشبه بالغمامه ، لقد كان مظطرباً كلياً وشارد الذهن ، قررت تركه هذه المره ،

كان كلانا مرهقاً بما يكفي اليوم فتوجهت للنوم تاركاً كل شيٍ للغد ، استلقيت على سريري بتعب بعد أن بدلت ملابسي طالباً القليل من الراحه

فذلك الصداع اللعين لم يفارقني منذُ الظهيره وقلبي ايضاً لم تتوقف نبضاته السريعه ، جلست حائراً افكر في سبب ذلك لأنني كنت منتظماً في تناول أدويتي ،

بقيت على حالي تلك مسلتقياً وعيناي للسقف حائراً افكر ، كنت لا أعرف لمن أشعر بالرثاء !! لحالي تلك التي لا يعلم عنها احد او حال دوني التعيس ،

بقيت هكذا يسبح بي عقلي ما بين هذا وذااااك إلى أن داعب النوم عيناااااااي.

 

 

في صباح اليوم التالي ، السابعة صباحاً ~

 

استيقظ دونغهاي مبكراً وقرر الخروج من المنزل قبل الاعضاء ، استنشق ذاك النسيم البارد بعمق وهو يقف أمام بوابه المبني الذي يقطن به لبس نظارته ،

شعر ببروده قطرات المطر القليله التي لامست كفيه ، اشعرته تلك القطرات بالارتعاش والبروده

فصرّ على ملابسه طالباً المزيد من الدفء أخذت عدد قطرات المطر في الازدياد فتوجه مسرعاً الخطى نحو سيارته قبل أن يبلله المطر ،

استرخى على مقعد سيارته لمده لا تتجاوز الثواني بعد أن قام بتشغيل نظام التدفئه وانطلق مسرعاً نحو اللا مكان ،

كان كل ما يريده في ذاك الصباح الابتعاد عن ذاك المنزل أملاً من عقله ان يستجيب له و ان يبدأ في التفكير ،

ابتعد بسيارته واصبح يتجول ويتجول الى ان وقف في تله عاليه كان المشهد الذي امامه من الاسفل جميلاً جداً ،

عدد قليل من مزارع البصل وقد امتلئت بالعاملين الذي كانو يعملون بجد منذ الصباح كانت بعض الجبال الشاهقة التي تعلوها الثلج تقف خلف تلك المزارع والمنازل الصغيرة ،

بقي دوني محدقاً بغير ملامح في ذلك المنظر واضعاً رأسه على المقود حتى غفى عليه من التعب ،

ما هي دقائق قليله فقط حتى بدأ يرن هاتفه بإزعاج ، رنينه الذي لم يتوقف استمر بإزعااااجه حتى أخذت ملامحه بالعبوس ،

مد يده وهو في غمره نومه ورفعه أمام وجهه اخذ يتنهد بعد ان رأى اسم المتصل رماه جانباً بعد أن اقفله

قائلاً في نفسه : لست مُستعداً للكلام معه الآن فعقلي ليس معي ،

أخذ يفرك عينيه ويمسح لعابه الذي سال من فمه وعلى المقود ، اخذ ينظر لساعته التي كانت تشير الى الثامنة ،

ما زال الوقت مبكراً للذهاب للعمل سأبقى هنا ، قال ذلك وهو ينظر لهاتفه المقفل لوهله ، استمر محدقاً فيه الى ان التقطه وهو يخرج ورقه المستشفى من جيبه

، اخذ يقرأ تلك الورقه عده مرات حتى أخذت ملامح القلق والخوف الذي عشقت دوني منذ مده تعود له من جديد.

 

 

Donghae’s pov ~

 

تمنيت حقاً اني لم افتح تلك الورقه في هذا الصباح ، ما ان رأيتها حتى عادت الي دموعي وأخذت  بالتساقط ،

انا خائف لدرجه اني ارتجف وغير قادرٍ على إيقاف رجفتي تلك، خائفٌ جداً من مواجهه الحقيقه بل أكرهه ذلك ، انني لا أريدها ،

كيف أصيب بالمرض !!! ما إن تبادر هذا السؤال في ذهني حتى أخذت أصرخ بشده من الغضب واضرب مقود سيارتي حتى تورمت يداي ،

غاضب خائف حزين واكثر ما يقتلني قلقي على هيوكي ، لقد أصابتني تلك الورقه بالهيجان التام حتى اختلطت مشاعري ،

لم يتبادر في ذهني الا رقم المستشفى أمسكت هاتفي مره أخرى وفتحته أخذت أسجل رقم ذلك المستشفى اللعين فيه

بعد ان أخطئت في تسجيله للمره الثالثه نتيجه لارتجاف يدي الورقه والهاتف ، ضغطت على زر الأتصال وقربت الهاتف الى أذني بإرتباك.

 

السكرتيرة : يبوسيووووو

دوني ينظر للورقه ويبحث عن اسم الطبيب : هل هذا مكتب الدكتور لي جانغ ؟

السكرتيرة : نعم سيدي كيف استطيع خدمتك ؟

دوني بعد أن أخد نفساً عميقاً : هل استطيع رؤيه الطبيب الآن ؟

السكرتيرة : آسفه سيدي يجب ان يكون لديك موعد مسبق

دوني : فقط اريد استشارته في أمر مهم لن اخذ الكثير من وقته

السكرتيرة : آسفه سيدي فقط اعلمي بأسمك وسأحدد لك موعد معه

ثم اكملت بخيبه : ولكن لن يكون ذلك قبل أسبوع من الآن

دوني : …..

السكرتيرة : ما هو اسمك سيدي ؟

لقد كان ينوي دوني ان يأتي متنكراً مستخدماً اسما آخر لأن زيارته لن تطول وايضاً لا يريد من انهيوك أن يكشف ذلك بطريقه او بأخرى

ولكن ما سمعه من سكرتيره الطبيب اشعره ان الإفصاح عن اسمه الحقيقي هو الحل الوحيد حتى يتمكن من رؤيته فقرر فعلَ ذلك.

دوني بعد فتره سكوت طويله : انا لي دونغهاي عضو السوبر جونيور ، لا بد أنكي تعرفينني !

السكرتيرة بحماسسسسه بالغه : أوه دونغهي شي ، انا آسفه لم اكن اعلم انه أنت ، كيف يمكنني خـ

دوني مقاطعاً : هل بإمكانكي ان تجعليني أراه اليوم !

السكرتيرة : بالطبع فقط دعني أرى جدول مواعيده اليوم و سأحجز لك موعداً وسأرسله لك الى هاتفك ، لا داعي للاتصال بنا مره أخرى

دوني براحه بعد أن افلح بما قام به : شكرًا لك ، انا في انتظار الرساله

السكرتيرة : حسنا الى اللقاء

دوني : إلى اللقاء

 

ماهي إلا دقائق من انتهاء دوني من المكالمة حتى رن هاتفه معلناً بقدوم رساله ، فتحها على عجل ظاناً انها من المستشفى وإذا به انهيوك مفادها

” دوني اين ذهبت في هذا الصباح ! ما زال الوقت مبكراً على العمل لقد أقلقتني كثيراً ، رد على هاتفك “

تبعتها رساله المستشفى مفادها

” سيد دونغهي سيكون موعدك في تمام الساعه الثامنة والنصف مساءً ، آسفه ان الموعد متأخر ولكن جدول الدكتور مزدحم ولن يستطيع رؤيتك إلا في مناوبته الثانيه ، ان كنت ترغب بتغيره أعلمنا بذلك “

المهم أن أراه لا يهم متى الوقت ، هذا ما تمتم به دوني بصوت مخنوق.

عاد لمحتوى رساله انهيوك بعد ان رد على رساله المستشفى ، أراد الرد على انهيوك ظهرت لوحه مفاتيحه وبدأ يكتب وإذا بهاتفه يرن مقاطعاً مره أخرى ،

تردد دوني كثيراً بالرد زفر بشده واضطر للرد لانه لا يريد أن يشعره بأن أمراً ما اختلف حتى يتأكد من كل شيء بنفسه.

 

دوني : اهلا هيو و كي

انهيوك : دونياااا حبيبي اين انت ؟ ما به صوتك هكذا !

دوني محاولاً إعاده صوته الى نبرته المعتاده وان يبدو طبيعياً  : لا تقلق فقط لم استطع النوم فخرجت لأتنزه قليلاً وها انا ذا ذاهب لعملي.

انهيوك بقلق : هل تناولت إفطارك !!

دوني : نعم فعلت ذلك ماذا عنك انت !!

انهيوك بإبتسامه : نعم لقد انتهيت قبل قليل

دوني : سأضطر الى ان أقفل هاتفي فأنا اقود الان ، سأراك في الظهيره

انهيوك : حسنا دوني انتبه على نفسك

دوني : سأفعل ( واقفل المكالمة )

 

 

عوده لشقه الاعضاء ~

 

أراد انهيوك ان يكمل حديثه فوجد ان دوني أقفل مكالمته على عجل

انهيوك بحاجبين متقطبه متمتماً بـ تساؤل  : ما الذي يحدث معه !!

شيندونغ : يا ما بك تتحلطم كالعجوز !

انهيوك وهو متوجهاً لغرفته عابساً : لا شي ، انتظرني لأبدل ملابسي لن أتأخر

شيندونغ بعد أن جلس ينتظره : هيا فلتسرع

 

اسرع انهيوك في ارتداء ملابسه وتناول دوائه على عجل أمِلاً في ان تختفي ملامح وجهه الباهت والمتعب التي لم تفارق محياه منذ الامس ،

قميصه الكحلي الضيق و بنطاله الجينز ذو اللون الفاتح و الضيق أيضاً اظهراه في غايه الاناقه كعادته ، توجه لشيندونغ الذي كان يراقبه وهو قادماً إليه بخطوات سريعه

انهيوك وهو متوجه نحو الباب بعجله : هيا فلنسرع

شيندونغ بتفكير وهو يراقبه من الخلف : لقد خف وزنك كثيراً عن السابق

لفتت تلك الكلمات نظر انهيوك فاشأح بوجهه واصبح يقابله : من انااااا !!!

شيندونغ : هههه من هنا غيرك أيها الغبي !

انهيوك وقد بدأ عليه التوتر وهو يتفحص نفسه : أمممم أنا لم أتغير ، ربما بسبب ملابسي فقط

شيندونغ وهو مُصِر : بلا تبدو هزيلاً جداً

انهيوك لم يعره اي انتباه كم فعل في المره الاولى قائلاً بصراخ : يااااه هيا فلنسرع لقد تأخرنا بما فيه الكفايه

شيندونغ بعد أن نهض ويلحق به متمتماً  : حسناً حسناً ايقووو يتأخر هو و يقوم بتوبيخي انا -_-

 

 

في مبنى الآس ام ~

 

إشتاط سومان فور وصوله غضباً مما سمعه من موظفيه ، توجه مسرعاً كالمجنون إلى خزنته واخذ يقلب بين أوراقها ،

صرخ صرخهً شديده افزعت موظفيه الذين كانو يرقبونه برجفه ، نهض من مكانه وجلس على كرسيه بصدمه وخوف شديدين ، الجمته الصدمه للحظات ، شعر أن تلك نهايته

سومان وهو يصب جام غضبه على الموظفين بصراخ : كيف فُتح مكتبي !!

جان هوا : سيدي لقد أتينا صباحاً فوجدناه مفتوح ، ظننت انك بداخله فدخلت فلم أجدك ووجدنا المكتب على حـ ـ

سومان مقاطعاً بعد ان رمى الملفات التي أمامه بصراخ : كيف هذا؟؟ فلتنادي موظفي الأمن حالاً

آتى رجاله بموظفي الأمن الثلاثه اللذين كانوا يحرسون الشركه بالأمس وتم قذفهم أمام مكتبه من غير رحمه ،

وقف سومان واقترب منهم حتى اصبح يقابلهم أخذ يركل بقديمه أحدهم من غير رحمه من غير مراعاه سنه الكبير بينما هو فقط مطأطئ رأسه للأسفل ويتلقى الضربات

سومان بعد أن توقف : اين كنتما بالأمس ! كيف سُرق مكتبي ؟

أجاب الحارس الأول ببكاء : سيدي لقد كنا نائمين بمفعول منوم ولم نكتشف ذلك الا عند استيقاظنا في الصباح

سومان : كيف حدث ذلك أيها المهملون ؟

الحارس الثاني : لقد أتت لنا فتاه ظننا انها من المعجبات بأحد الفرق فقد بدا ذلك من لباسها ، قدمت لنا قهوه فشربناها وبعد ذلك لم نعي ما يحدث

سومان بغضبٍ عارم : أغبياااااء ، فلتحضرو لي اشرطه الفديو التي التقطتها كاميرات المراقبه ليله امس ، اريد ان أراها الآن

الحارس الثالث كبير السن بإرتباك وصوت متقطع : لقد .. سُرقت .. أيضاً

سومان وقد أتسعت عيناه : ماذااااااااا

أكمل الحارس راصاً على قبضه يده التي ترجف ورأسه للأسفل : لقد اختفت ، عندما استيقظنا بحثنا عنها في كل مكان ولم نجدها

سومان وقد عاد لركلة مجدداً : حقيرين ، لا تستحقون البقاء بشركتي ثانيهً واحده

التفت لجان هوا ثم أكمل : اطردهم جميعااااااً

جان هوا بخوف : حسناً سيدي

اخذ رجاله بإكمال ما كان يقوم وانهالو على الحراس الثلاثه بالضرب الشديد والمُبرح من غير رأفه او شفقه

 توسع فم جان هوا الذي كان يراقب ما حدث على آخره في ذهول واخذ يرجف بقلق بينما دب الخوف في قلبي الشابتين اللتين وليتا مسرعتين من المكتب ،

اخذ يصرخ على موظفيه الباقين من غير سبب ويصب جام غضبه على هذا وذاك ،

ذهب الى غرفه الحراسه بنفسه للتأكد مما كان يقولونه وأمر رجاله بتفتيش المكان كاملاً ضاناً ان احد الحراس قد قام بفعل ذلك ،

كما انه اخذ اوصاف الفتاه من الحراس حتى وصل به الآمر أن يجلب بعض المختصين طالباً منهم إيجاد اي بصمات قد تساعده في كشف السارق فقد كان هذا آمله الوحيد ،

استمر على وضعيته تلك يفتش يصرخ يشتم قالباً شركته رأساً على عقب لساعاتٍ طوال ولم يغادرها آملاً في إيجاد حل يخرجه من ورطته التي لا نجاه فيها .

 

 

في الظهيره ~

 

تجمع الأعضاء جميعاً  في مبني الشركه بعد أنهوا أعمالهم الصباحية لحضور الاجتماع مع احد المدراء ، لقد كان فحوى الاجتماع مناقشه سير خطه اعمالهم خلال اليومين التي سيقضونها في بوسان ، لقد كان مقرر أن يحضر سومان أيضاً ولكنه إعتذر عن الحضور طالباً من مدرائه إكمال الاجتماع بدونه ، شعر دوني بالراحه البالغه كونه لن يتمكن من رؤيته وجهه الحقير ، اشعر ذلك ليتوك وانهيوك بالراحه ايضاً ، لاحظ جميع الاعضاء أثناء وصولهم بأن شيء ما يحدث مع سومان فوضع الشركه على غير العاده هذا من غير رجاله القادمين والذاهبين من مكتبه حتى مساعديه وموظفيه كان يبدو على محياهم الاضطراب التام ، لقد بدأ على جميع من في الاجتماع التساؤل ذاك اليوم عدا انهيوك وشيون اللذان يدركان تماماً ما يحدث واكتفيا بالسكوت والترقب .

خلال الأجتماع كان دوني يرمق انهيوك الذي يقابله بين الحين والآخر وكأنه يتفحصه ، كان انهيوك يشعر بذلك مما سبب له الإرتباك قليلاً ، كانت ما أن تلتقي أعينهما حتى يشيح دوني نظره عنه بسرعه وينظر للمتحدث ، اشعر ذلك انهيوك بالحيره البالغه قائلاً في نفسه ‘بالأمس رفض الجلوس معي وفي الصباح لا يريد ان يسمع صوتي والآن لا يريد حتى النظر لي ، ما قصته !!’

بعد ساعتان من الكلام المطول والأوامر انتهوا من الاجتماع ، خرجوا من الشركه و توجهوا جميعاً الي الى سياراتهم لتناول الغداء معاً ثم لإكمال باقي أعمالهم ، أثناء الخروج من المطعم كان دوني يتجنب انهيوك كلياً كما فعل في الاجتماع و اثناء تناول الغداء حتى أنه صعد السياره التي لم يكن ينوي انهيوك الذهاب بها ، فعلته هذه أقلقت انهيوك بشده فنزل من السياره الاولى وتوجه للسياره الأخرى على عجل قبل أن تتحرك ، لم يكن بتلك السياره من الاعضاء الا ليتوك هيشتول هان يسونغ ، جلس بالكرسي الفارغ الذي كان بجانب دوني ، اكتفى دوني بتلك الأثناء بالصمت بعد أن زفر ، بدأت السياره بالتحرك اصبح انهيوك يترقب حال الاعضاء ليتوك كان نائما بتعب يسونغ كان يستمع للموسيقى الصاخبة التي كانت تخرج من سماعاته الكبيرة ، هان وهيشتول كانا بالخلف بالعالم الآخر كلٌ منهما يحتضن الآخر ويتحدثان بينما حبيبه صامتاً محاولاً الإستمتاع بما يراه من النافذة اثناء سير السياره ، شعر انهيوك بالنظر اليهم ان هذا الوقت المناسب للتحدث معه .

انهيوك وهو واضعاً راسه على الكرسي المقابل وينظر لوجه دوني بتفحص : ……

دوني ببرود محاولاً الإبتسام بصعوبه : ماذاا الاااان !!

انهيوك بعد أن اخذ يمسح على جرحه بصوت خافت : لما تتجنبني !!

دوني وقد قطب حاجبيه : متى فعلت ذلك !!

انهيوك وقد تغيرت نبرته لجديه : بلا فعلت ، مالذي أزعجك ليله البارحة ؟

دوني وقد بدت على ملامحه الغضب : …….

استمر كلا منهما بالسكوت لمده لا تتجاوز العشر دقائق الى ان خرج انهيوك عن صمته

انهيوك برجاء : ما الذي تخفيه عني هيا اخبرني ؟

أشعرت تلك الكلمه دوني بالغضب اكثرر ، لقد كان حانقاً عليه بشده  فأخذ يخرج الكثير من الكلمات من دون وعي

دوني بصوت عالي : اخفيييييه عنك ؟ ههههه انظروا من يتحدث

أكمل ببحه مملؤءه بالخيبة :  إن كان هناك من يخفي شيئاً فهو انت !

انهيوك وقد اتسعت عيناه : ماذا تقصد !

دوني متجنباً النظر لعينيه وبنفس النبره  : انت تعلم ماذا اقصد

ثم اكمل : لقد كنت دائماً أخبرك بكل ما أواجهه عكسك تماماً تخفي عني كل شي وكأني لا أعني لك شيئاً ، من أناااااا بالنسبه إليك !

انهيوك بصدمه : ………..

توقفت السياره في هذه اللحظه فقد وصلوا للمنزل ، نزل جميع الاعضاء بسرعه بعد سماعهم كلمه دوني الاخيره تاركين الاثنان يكملان جدالهما بحريه

انهيوك بعد ان رص على يداه : ياااه قلت لك اخبرني ماذا تقصد !!

دوني : بل انت اخبرني هل هناك شيئٌ تخفيه عني ؟

حدق دونغهاي باستياء الى انهيوك الذي أشاح بوجهه عنه وأخذ ينظر إلى اللاشيء وبعد فتره صمت اخرى رهيبه

دوني محدقاًً بوجه شغوف أملا من انهيوك ان يخرج عن صمته : هيا تكلم  !!

انهيوك بوجه يراوده الشك مجيباً بخوف وتعلثم : وما  مناسبه  هذا  السؤال ؟

دوني بصراخ : من غير مناسبه فقط اخبرني ، نعم ام لااااا ؟

انهيوك بغضب و بنفس النبره : لاااااااااا

دوني بصدمه مصحوبه بخيبه آمل : كما توقعت

حرر دوني يده بقوووه من يد انهيوك ونزل من السياره تلاه انهيوك الذي كان يبعد عنه بخطوات ،

دخل دوني المنزل بوجه غاضب توجه لغرفته قاصداً تغيير ملابسه والخروج مره اخرى من المنزل ،

أقفل باب غرفته بصوت عالي أفزع ذاك الصوت هاني وهيشتول القريبان من الممر ،

في تلك الأثناء دخل انهيوك حاملاً نفس ملامح حبيبه متوجهاً لغرفته هو الآخر. كل ذلك على مرأى من الأعضاء الذين كانوا متواجدين في المنزل في تلك الفتره من الظهيره.

ييسونغ بتعجب : بالأمس كانا على وفاق تام ما بالهما الآن !

ليتوك بتنهيده : لا أعلم

خرج دوني بعد دقائق من غرفته مسرعاً لإكمال باقي جدول أعماله و الأهم من ذلك بالنسبه لديه الذهاب الى المستشفى ،

سمع انهيوك القابع في غرفته صوت غرفه دوني وعلم انه خرج من المنزل، لم يلحق به لانه كان غاضباً هو الآخر فكلمات دوني احزنته كثيراً لدرجه الغضب ،

اخذ يلملم شتات افكاره ، لم يعد يعلم ايحزن لحاله التي وصل إليها !! ام يحزن لأمر علاقتهم المضطربه ام يحزن  لفعلته التي ارتكبها في حق دوني.

‘لا أنا لا يحق لي الحزن أصلاً ‘

هذا ما قاله في نفسه بعد أن اخذ يركل الكرسي الذي أمامه حتى أسقطه أرضاً.

 

 

في مستشفى أسان الخاص { العياده الجنسيه} ~

 

تأخر دونغهاي عن موعد المستشفى بعشر دقائق بسبب عمله الذي يسبق الموعد ، ما إن انتهى حتى انطلق بسيارته مسرعاً بل ضاعف سرعته المعتاده  ،

كان عقله مشغولاً بحساب عدد التقاطعات المتبقيه حتى يصل الى الطريق السريع ما ان وصل للطريق السريع حتى اكمل بسرعته المجنونه محاولاً الوصول حتى وقف آمام المستشفى

، ظل يستمع الى الموسيقى الهادئه الصادره من سيارته وعيناه محدقه على لوحه المستشفى بوجه مرتاب ،

تعاقبت على وجهه انفعالات من كل نوع رهبه قلق بؤس و إنتظار امل ، أطلق نفساً عميقاً واطفئ سيارته

و نزل بهدوء محاولاً السيطره على نفسه والتخلص من الرعشه التي سببها كلاً من خوفه من القادم والبرد القارس الذي لمسه اثناء خروجه من سيارته الدافئه ،

سترته الطويلة قبعته نظارته ووشاحه والكمامه اخفيا شخصيته وبقوه ، اخذ يمشي بإتزان واعتدال متظاهراً بالقوه الى ان دخل العياده ،

وصل الى صاله واسعه ملئيه بالناس تحوط حولها العديد من الكراسي التي تعج بالمراجعين ، استمر في الإلتفات

و تأمل المكان بخوف الى أن وصل الى مكتب السكرتيره التي ادخلته مباشرةً الى الطبيب بعد أن تعرفت عليه.

 

الطبيب وقف يحييه وهو يشير للكرسي الذي امام مكتبه : أهلاً سيد دونغهاي تفضل بالجلوس

دوني يلقى التحيه هو الآخر ثم جلس  : اهلا بك

الطبيب بعد جلوسه على مكتبه : كيف يمكنني خدمتك سيد دونغهاي ؟ هل تعاني من شيئٍ ما ؟

دوني مشيراً بيديه : لا لا فقط أردت استشارتك بأمرٍ ما

الطبيب بوجه مبتسم : ما هو ؟

دوني بتردد : علمت ان انهيوك احد مراجعيك فأردت الاطمئنان على صحته ؟

ثم أكمل بصوت متقطع وهو ينظر للطبيب برجاء : كيف .. هي .. حاله ؟ مما .. يعاني ؟

الطبيب بعد أن اخفض رأسه : هذه معلومات سريه لا يمكنني الإدلاء بها ، تلك سياسه العياده ، أنا آسف

دوني برجاء : انا لست كأي شخص بالنسبه له ، ارجوك اعلم انه مصاب بمرض جنسي فقط اخبرني ماهو

الطبيب : اعلم بأمر علاقتكما معاً ، هل حدث في الفتره الاخيره اي اتصال بينكما ؟

دوني بعد ان اخفض رأسه : لا فأنهيوك حذرٌ جداً

ثم تذكر بخجل : فقط قبلات

الطبيب بجديه : متى كان ذلك ؟

دوني محاولاً التذكر وينظر للطبيب بخوف : قبل يومين تقريباً

الطبيب بعد ان فتح إدراجه وجلب احد الأشرطة الطيبه وتوجه لدوني : افتح فمك ، سنأخذ عينه من لعابك ، فقط للتأكد

دوني وهو ينظر للطبيب بخوف وبنفس الصوت المتقطع : هل .. أنا .. مصاب .. به .. أيضاً ؟

تنهد الطبيب وهو ينظر لدوني اعطي العينه التي معه للمرضه الواقفه : ارسليها للمختبر واعلميني بالنتائج

الممرضه : حسناً سيدي

ذهبت الممرضه ولم يبقى الا دوني والطبيب الذي لمس الرجفه في جسد دوني فجلس على الكرسي الذي يقابله محاولاً طمأنته

الطبيب : لا تقلق لست مصاباً به فقد كان السيد انهيوك قلقاً عليك كثيراً فجلب لنا فرشاه اسنانك حتى نتأكد

دوني بتفكير قائلاً في نفسه ‘هذا صحيح لقد فقدتها قبل شهر تقريبا’

الطبيب بتردد : سأخبرك حتى لا تتهور مره أخرى وتخسر صحتك

ثم أكمل : تلك العينه ذهبت للفحص لنتأكد من خلوك من السيلان

دوني وقد اتسعت عيناه المتبلورة  : السيلااااان ؟؟ ما هو هذا المرض !! اخبرني ارجوك لا فكره لدي تماماً ؟ هل هو خطير ؟ هل هو مرض قاتل ؟ هل سيموت هيوكي ؟ ارجـ ـ

الطبيب مقاطعاً : لا تقلق سأخبرك كل شيء فقط استرخي ولا تزعج نفسك

الطبيب بعد فتره صمت مزعجه وهو ينظر لدوني الذي ينتظر الجواب بلهفة

الطبيب: السيلان من أشهر الأمراض الجنسيه في عصرنا ،سببها بكتيريا وتلك البكتيريا لها القدرة على النمو في الفم والحلق ،

ايضاً هذه البكتريا تفضل الاماكن الرطبه كالحلق والفم وفتحـ ـ

توقف الطبيب عن شرحه عندما رأى دوني بدأ في البكاء : سيد دونغهاي لا تخف لقد تم اكتشاف مرض السيد انهيوك في فتره مبكره فأعراض هذا المرض تظهر

بعد يومين إلى خمسة أيام من بعد التعرض للإصابة ، سيكون في خطر لـو تم اكتشاف المرض بعد ثلاثين يوماً من الإصابة وهذا لم يحدث مع السيد انهيوك .

دوني ببكاء : لما لم الحظ على هيوكي اي اعراض ؟

ثم أكمل بعد توقف بصوت متحشرج : هل كان يخفي المه عني ؟؟ لقد كان متعباً بالأمس ولكنه قال ان هذا إرهاق العمل .

الطبيب وهو يربت على ركبتي دوني : ان أعراض السيلان ليست لحظيه فقد يواجه المريض صعوبه في التبول  لانه يصاحب ذلك حرقه والم شديدين

مع نزول بقع صديديه على الملابس وايضاً الاماً في المفاصل ، وقد ترتفع درجة حرارة المصاب أحياناً مع الشعور بصداع

وزيادة في سرعة النبض ولكن لا تعتبر هذه من الأعراض الرئيسيه عند كثير من المرضى.

دوني بقلق : ماذا عن الأدوية التي يتناولها هل تفيده ؟

الطبيب : نعم كثيرا فالمضادات الحيويه التي يتناولها مع الحقن التي يأخذها بالمستشفى بين الحين والآخر ستساهم بشكل كبير في علاجه ،

ولكن ستطول تلك الفتره ربما لا تقل عن السته اشهر

ثم أكمل وهو ينظر لعينا دوني : لذا يجب علينا أن نتحلى ببعض الصبر

دوني بوجه خالي من المعالم : …….

الطبيب بعد ان وقف واخذ يربت على احدى كتفيه : سأعود بعد قليل لأعلمك بنتائج الفحص

دوني وهو يمسح عيناه خافضاً رأسه : حسناً

خرج الطبيب ودخلت الممرضه التي اخذت تنظف المكتب وترتب أوراقه وترمق دوني الحائر بين الحين والآخر ،

لقد كان ينظر بعيناه الحمرا للجدار الذي يقابله ويحدق فيه ببلاهه ولم يلحظ حتى وجودها الى أن تحرك جسمه من سكونه هذا فجاءه واخذ يلتفت يمنهً ويسرهً باحثاً عن الطبيب

الممرضه بعد لاحظت فزعه : ماذا هناك سيد دونغهاي

دوني بنبره سريعه : أين الطبيب !!

الممرضه : سيأتي بعد عشر دقائق على ما اعتقد لأنه في المختبر الآن

دوني بعجله : كيف أُصيب انهيوك بالمرض ؟ هل تعلمين هذا

الممرضه :  ليس هناك أصلاً إلا سبب واحد لإنتقال المرض

دوني بعيون مترقبه : وما هو هذا السبب ؟!

الممرضه : عن طريق العلاقة الجنسية بجميع أشكالها  مع شخص مصاب بالمرض.

ثم أكملت : وهناك سبب آخر ولكنه نادر جداً

دوني بجسم منتفض وصوت متقطع : ما .. هو .. !

الممرضه بعد فزعت من رؤيته هكذا اخذت تكمل بصوت أقل حماسه : ان تكون الأم مصابه بالمرض قينتقل لجنينها ، اي يكون ولد بهذا الـ ـ ..

قطعت كلامها : سيد دونغهي شي هل انت بخير ؟؟

 

 

donghae’s pov ~

 

لم أتلقى صدمه في حياتي أعنف من تلك التي تلقيتها اليوم خصوصاً بعد سماع ما قالته الممرضه ،

ذُهلت حد الوقوف ، كنت احاول اقناع نفسي بأني مخطئ وأن لا شي مما حدث صحيح لكن قدماي التي تهتز لحظه وقوفي

اثبتتا لي اني لست في حلم ، قلبي يعتصر ألماً لم اتذوق مثله أعتصر قلبي ألماً حين ظهرت لي هذه الحقيقه المؤلمه والمخزيه أعتصر قلبي ألماً

حينما تذوقت مراره الخيانه اعتصر قلبي الماً حينما ادركت مدى سوء حظي ،

كالمجانين ألوح بـ نظري يميناً ويساراً محاولاً التخفيف من الضغط الذي في داخلي ، لم اشعر في حياتي بالثقل الرهيب الذي أشعر به في صدري الآن ،

اخذت أضع يداي على صدري علهُ يرأف بحالي ويتوقف عن ايلامي بينما شهيقي وزفيري تسارع وكأن أنفاسي قُطِعت ،

آتت تلك الممرضه تمسك بيداي مساعدهً لي على الوقوف ، تركت يدها فقد كرهتها لانها صدمتني بتلك الحقيقه الموجعه

ليس هي فقط بل كرهت كل شي في هذا العالم فقد اصبح كل شي مكتسح باللون الأسود القاتم ، كتمت صرخاتي وتدثرت بصمتي

و خرجت وأنا اسحب قدمي واحثها على المشي غير مكترث بـ نداءات الطبيب الذي قابلته أثناء خروجي ، كل ما آراه الآن وجه انهيوك

اريد رؤيته مصارحته ضمه أريده ان يخبرني ان لا شيء مما حدث صحيح أريده ان يساعدني على الاستيقاظ من هذا الكابوس اللعين

 ‘هيوووووكي اين انت ؟’

 

 

نهايه البارت ~

 

طبعاً بعيد الشر عن هيوكي >< إنشاء الله في أعداؤه

About Neechul

I'm elf for super junior and i'm ELFISH^^ I love donghae

Posted on أكتوبر 16, 2013, in عثرات الحظ and tagged , , , , , , , , , . Bookmark the permalink. 12 تعليقات.

  1. omg!!!!!!!!!!!!!!!!

    اونننني مااهازا الحماااس
    لالالالالالالالا…انتي وقفتي بمكااان غلللط تمامااا

    هيوووكي هيووكي..مسكييييين (عقولتك بعيييد الشر عنو T__T)

    مستحييل يكون خان دووني ..مابيعملهاااا ههه :(

    اوووني بلييز نزلي البارت الي بعدو
    بأسرع وووقت
    حدددي متحمسسسة $__$
    كوماااووووو
    وفاااايتينغ :D

  2. حجزززززز.. ما اقدر الحين اكتب تعليقي بعدين اخذه سوررري ><

    • *اكتبه.. ءءءءءءءءءءءءءءءءءء هيوك لاااااااااااااااااااااااااااااا لالالالالا مستحيييييل و دوني حبيبي والله يقهرون >< كوماوو يا جميله و الحين اقرا البارتين الثانيه و اعلق ^^

  3. كوماوا عالبارت ♥

  4. اهئ اهئ
    جميييل

  5. لا تعليق لأن من جماله لا تعليق بجد :)

  6. واااو البارت روووعه يجنن بس قهررر في نهايه ليش هيوك خان دوني

  7. لا مقدر حمااااااااااااااااااااااااااااااااس اوني لاتتاخرين تكفين تكفيييين جد رحمت انهيوك مرررررررره
    بسانا ما اتوقع ان انهيوك خان دونغهي مستحيل بيخرب كل شيء
    بس صدق روايه ولا اروع اول مره اقرى روايه احسها واقعيه بقووه
    وتحمممس لدرجه اني اذا شفت البارت نزلت استانس وشوي وبنهبل

  8. *تبكييييييي
    ماهذا الألم :”””””””””””(
    ياحياتي ياهيوك كان يبعد عنه لانه مريض ياعمرييييي 💔
    ددةني وش يتحمل ولا وش :””””””””(
    ياربييييي
    اوني انتي ابطل بنت بالعالم قسم شي يقططططع القلب من جوالا ابدعتي وربي وربي هذي الرواية شي خرافي من جمالها :”) يعطيك كل العافية يارب ♡

  9. وااااو اوني وش ذا الابداع
    قسم انسجمت مع الروايه مررره
    ياحياتي حزنت عليهم حييييل

    دوني ياقلبي الله يعينك لمتى بتتحمل وتكتم بقلبك
    اما مرض هيوك جد جد صدمة هذا مرض خطير وخطير حيل بالنسبه لهم
    واللي صدمني اكثر كيف انتقل له معقوله علاقه ماتوووقع كذا مو معقوله يسويها هيوك جد تشتت كره

    اوني فايتنغ^^

  10. بارت موجع وحزين
    كوماوووووو

  11. hhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhh

رأيكم؟

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 180 other followers

%d مدونون معجبون بهذه: